الأمومة والتعامل مع الطفل العنيد .. صغيرا كان أو كبيرا
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  الأمومة والتعامل مع الطفل العنيد .. صغيرا كان أو كبيرا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المعلومات
الكاتب:
????
اللقب:
زائر
الرتبه:
الصورة الرمزية


البيانات

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
مُساهمةموضوع: الأمومة والتعامل مع الطفل العنيد .. صغيرا كان أو كبيرا   السبت فبراير 02, 2013 10:07 am

تخبر ألاء مصطفى أن مراحل السعادة والخوف التي ترافق الأم والاب تتسبب بالكثير من التوتر
الا أنها تسترسل قائلة " لن أعوضها بأموال العالم" وتؤكد "لحظات السعادة وحضن اطفالي يعترضني في حياتي سهلا". اللحظات الجميلة والمقلقة التي ترافقك وأنت أم. متتابعة .
تبدو الأمومة الجديدة كمن قام بتوقيع عقد مدته 21 عاما أو أكثر من المهام والقلق والسلوكيات المراافق لتربية الأبناء. ومن الطفولة وحتى النضوج، هناك العديد من الأمور المتعلقة بالأمومة أو غيرها من المصاعب المعلقة والتي يجب على الأم والاب أن يتعاملوا معها..
ولكن مع المعرفة العملية من شأن الأمور المتعلقة بالأمومة والأبوة أن ترتبط فقط بالظروف المحيطة وحسب اكل موقف على حدا. وبالنسبة للعديد من الأهالي يشكل الطفل العنيميد تحيا كبيرا، كما أن البقاء بهدوء وسلام خلال تواجد الطفل العنيد من الممكن أن يشكل تحديا أكبر. اليك بعض النصائح للمساعدة. الصبر مفتاح الفرجهذا القول المأثور لا يخلو من الحطأ، خاصة فيما يتعلق بالطفل العنيد.
وقد تكون تلك الصفة مساعدة بشكل كبير. فلنفرض مثلا أنك تتعاملين مع طفل لا ينظف غرفته اطلاقا. من شأن الصبر أن يتمثل في ترتيب الألعاب ببساطة أ أمام الطفل وشرح الأمر ببساطة له من خلال فرض عقاب من نوع ما يحتم عليه عدم مشادة التلفاز مثلا الى أن يتم ترتيب الغرفة . الطفل الذي يرفض ذلك لا يقوم الا بصعيب الأمر على نفسه. في النهاية ، سيتعب الطفل من رفض التعليمات ومخالفتها، حيث يجد أن مشاهدة التلفاز أفضل من وجود غرفة غير مرتب ة.
انظري للعالم من خلال أعينهمسواء كان العناد في الطفل هي مشكلتك الرئيسية أم لا، مما لا شك فيه أن الاهل بحاجة الى رؤية الموضوع من وجهة نظر طفلهم حتى تصلي الى نوع من النتائج . وسيجد الأهالي أن التعامل وفق تلك السلوكيات تكون ذات فائدة مع جميع الأعمار.وعلى سبيل المثال ، ا
ن كان الأب أو الأم يتعاملان مع طلف عنيد يقترب من سن النضوج، من شانهما ان يأخذا في عين الاعتبار التغييرات العاطفية والفكرية والجسدية التي يمر بها الطفل.وعلى كل الأحوال، كان الأهل يوما ما أطفالان لذا فان تذكر تلك المرحلة حين كانوا أطفالا أفضل من التعامل مع الأمر من وجهة نظر الاب أو الأم في سن النضج. لا يوجد من هو أكثر عنادا من المراهق. وهل يمكن القاء اللوم على المراهقين لشعورهم بتلك الطريقة، فهم على شفا مرحلة البدء بمرحلة النضوج، الا أنهم ليس باستطاعتهم المطالبة بحقوقهم بعد الان .
العناد هي طريقتهم للثورة ضد مرحلة الاستقرار. الأهلن وسواء كانوا في سن صغير أو كبير، يمكنهم التواصل مع هذا القلق . المفتاح الذي من شأنه أن يسهل التعامل مع الطفل العنيد هو عبر اعلامهم أن ما يقومون به "خطأ"، الا ان الأهل يمكنهم فهم لماذا يتصرف الأطفال بتلك الطريقة. ومن المرجح أن يتعامل الأطفال العنيدون مع الأهل ممن يملكون ر****هم الخاصة بما يتعلق بالعناد . وبلا شك فان الصبر وبعد النظر من شأنهما أن يقوما بايصال الرسالة االمتعلقة بتصرف ما "عنيد".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

الأمومة والتعامل مع الطفل العنيد .. صغيرا كان أو كبيرا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى تودغى التعليمي :: منتديات تودغى العامة :: منتدى الأسرة :: قسم الأسرة والطفل-




CopyRight © 2013
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى تودغى التعليمي